النقد وضرورة تقبله لأسباب عدة

Souzan Ahmed 2016-03-08
Share
النقد

يتعرض الإنسان من وقت لآخر إلى انتقادات متباينة لتصرفاته وآرائه، وفي الوقت الذي يتقبل فيها البعض هذه الانتقادات، يعتبرها آخرون انتقاصاً من قيمتهم وشخصيتهم. 

 

ومهما كانت الغاية من الانتقادات، فهي تساعد على تصحيح الأخطاء والعودة إلى المسار الصحيح بهدف تحقيق الأهداف المنشودة في الحياة.

 

لماذا يجب تقبل انتقادات الآخرين مهما كانت شدتها، شرط أن لا تصل إلى مستوى التجريح والإهانة الشخصي

 

الانتقاد يعني أنك تفعل شيئاً هاماً

عادة ما تتعرض للانتقاد عندما تقدم على عمل ما ذو أهمية، وأكد أرسطو على ذلك عندما قال: "إن أفضل طريقة لتجنب الانتقاد، هي أن لا تفعل شيئاً وتكون نكرة"، وأكثر الذين تعرضوا للانتقاد في التاريخ هم نفسهم الذين حققوا إنجازات خالدة ساهمت في تطور البشرية.

 

الانتقاد يحسن حياتك نحو الأفضل

تساعد الانتقادات الإيجابية والبناءة على تصحيح الأخطاء وتعلم شيء جديد، من خلال الحصول على عدة آراء في مسألة أو قضية معينة واختيار المناسب منها.

 

معرفة حقيقة مشاعر الآخرين تجاهك

قال أحد الحكماء :"نحن لا نرى الأشياء كما هي، بل نراها كما نرغب أن نراها"، لذلك فإن انتقاد الآخرين لك يظهر بوضوح طبيعة المشاعر التي يحملونها تجاهك، مع الأخذ بعين الاعتبار بأن النقد الإيجابي، لا يصدر إلا عن من يكن لك الحب ويخاف على مصالحك الشخصية.

 

الانتقاد يؤكد أنك على الطريق الصحيح

كلما حققت تقدماً في الحياة، ازداد النقد الذي تتعرض له، وذلك نتيجة تحولك إلى شخصية محورية تجذب اهتمام الآخرين، مما يعني أنك تسير على الطريق الصحيح نحو النجاح.

 

التأثير على الآخرين

يظهر الانتقاد الذي تتعرض له، مدى تأثيرك على الآخرين، فهم يخصصون جزءاً من وقتهم للرد على آرائك وتصرفاتك، مما يعني أنك تركت أثراً ما في حياتهم مهما كان بسيطا.

 

معرفة المزيد عن شخصيتك

يساعدك الانتقاد على اكتشاف جوانب كانت خافية عنك في شخصيتك، فالنقد الإيجابي يوضح لك بعض الصفات التي استطاع الآخرون اكتشافها في شخصيتك، في حين أن النقد السلبي، يعطيك فرصة لاكتشاف صفات أخرى كالصبر والتسامح وسعة الصدر.

"منقول"