معجزة التين والزيتون

Mariam Madboly 2016-03-09
Share
التين والزيتون

الإعجاز القرآني في دمج التين والزيتون

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4)

 ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ (5) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ (6) 

فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ (7) أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ (8)

.صدق الله العظيم

 

من أروع معلومات الإعجاز العلمي في كتاب الله تعالى، مادة الميثالويند:-

هي مادة يفرزها مخ الإنسان والحيوان بكميات قليلة وهي بروتنينة بها كبريت لا يمكنها الاتحاد بسهولة مع الزنك والفسفور وتعتبر هذه المادة هامة لمن يعانون في انخفاض مستوى الكوليسترول والتمثيل الغذائي ومفيد لتقوية القلب وضبط التنفس.

ويزداد إفراز هذه المادة في مخ الإنسان تدريجيا في بداية سن 15 وحتى سن 35 ويقل في سن 60 لذلك لم يكن من السهل الحصول عليها من الإنسان أما بالنسبة للحيوان فقد وجدت بنسبة قليلة لذا اتجهت الأبحاث للنبات وقام فريق من العلماء اليابانين المهتمين بالصحة والبحث عن مادة السحرية التي تخفي أعراض الشيخوخة فلم يعثروا عليها إلا في نوعين من النبات هما التين والزيتون وبعد أن تم استخلاصهما وجدوا أن إستخدامها كل على حدة لم يعط الفائدة المنتظرة لصحة الإنسان إلا بعد خلط المادة المستخلصة من التين والزيتون، سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم.

 

والجدير بالذكر وجدوا أن أفضل نسبة تأثير هي 1 تين و 7 زيتونات.

وقام أحد علماء المسلمين د. طه إبراهيم بالبحث في القرآن الكريم فوجد أنه قد ورد ذكر التين مرة واحدة أما الزيتون فذكر ستة مرات ومرة واحدة بإشارة في سورة المؤمنون: أو شجرة تخرج من طور سيناء.