ممارسة الرياضة في رمضان

Mariam Madboly 2016-06-04
Share
ممارسة الرياضة في رمضان

ممارسة الرياضة في رمضان مضرة أم صحية

تساهم ممارسة الرياضة في الوقاية من الأمراض وإكساب الجسم اللياقة البدنية والوقاية من الأمراض وإطالة العمر الصحي ، وهناك أنواع كثيرة من الأنشطة الرياضية التي تعمل على استمرار الحياة لدى الإنسان بشكل عام ولبعض كبار السن بشكل خاص وبإمكان الصائم ممارسة الرياضة خلال شهر رمضان وخلال الصيام، دون أثر سلبي في الجسم.

ويتفق الخبراء في مجال الطب الرياضي وحسب الإثباتات العلمية بأن ممارسة الأنشطة الرياضية في الصيام أكثر فائدة على الجسم في تحسين الصحة العامة، وإكساب اللياقة البدنية والوقاية من الأمراض وتكون الفائدة مختلفة طبيعيا من الذي يزاولون الأنشطة الرياضية في الصيام باختلاف السن ودرجة لياقتهم البدنية والصحية ، ونوع الرياضة الممارسة وأيضا كيفية ممارسة هذه الأنشطة وأوقات أدائها ودرجة التحمل وكثافة وعدد مرات تكرارها.


أوقات ممارسة الرياضة في رمضان

يعتمد اختيار الوقت المناسب للممارسة التمرينات والأنشطة الرياضية في شهر رمضان المبارك على نوعية الغرض أو الهدف من مزاولة الأنشطة أو التمرينات الرياضية وكذلك على درجة نشاط وحيوية الإنسان خلال اليوم ، وخصوصا في شهر رمضان المبارك والذي يرتبط بعوامل فسيولوجية وعوامل بيئية والنمط اليومي لحياة الإنسان. وبذلك يفضل بعض الناس وقت الصباح الباكر لممارسة الأعمال والتمرينات الرياضية حيث يشعرون بقمة طاقاتهم الحيوية وبالمقابل نجد البعض الآخر يفضلون الفترات المسائية في تأدية أعمالهم ونشاطهم البدني والرياضي بحيوية ونشاط.

لذا يفضل أن يكون اختيار وقت مزاولة أو ممارسة التمرينات والأنشطة التمرينات والأنشطة الرياضية متقاربا أو متفقا مع الهدف منه أو الغرض المراد تحقيقه من ممارسة هذه الأنشطة. فعلى سبيل المثال إذا كان الغرض من ممارسة الألعاب أو التمرينات الرياضية المحافظة على الوزن أو تنشيط الدورة الدموية أو القضاء على التعقد والتوتر والراحة النفسية يفضل ممارسة هذه الأنشطة والتمرينات الرياضية بعد الإفطار بثلاث أو أربع ساعات وحرق السعرات الحرارية الزائدة عن حاجة الجسم من التغذية الزائدة في وقت الإفطار وأن تكون شدة التدريب خفيفة أو متوسطة. أما إذا كان الهدف من التمرينات تقليل الوزن والقضاء على مستوى الكوليسترول في الدم فيفضل ممارسة هذه الأنشطة أو التمرينات الرياضية قبل الإفطار بساعة أو بساعتين وبشدة تدريب عالية وذلك لحرق الدهون المتراكمة في الجسم ومجرى الدم. أما من ناحية درجة نشاط وحيوية الإنسان فبإمكان الإنسان أن يختار الوقت الذي يناسب جدول أعماله اليومية وقدراته في شهر رمضان وأن يكيف جسمه على هذا المجهود الرياضي تدريجيا خلال شهر رمضان المبارك.

اللياقة الرمضانية والتوازن الغذائي والرياضي

يصعب على الإنسان الصائم في شهر رمضان المبارك المحافظة على الوزن ونتيجة لذلك يتعرض للزيادة أو النقصان في الوزن، ولكن الظاهرتين لهما آثار سلبية في صحة ولياقة الإنسان البدنية، ومن هنا يتطلب على الصائم خصوصا كبار السن منهم إتباع نظام التوازن الغذائي والتوازن الرياضي، ونعني بالتوازن الغذائي تناول المواد الغذائية الأساسية في أوقات الفطور والسحور مثل البروتينات والكربوهيدرات والدهون والأملاح والمعادن والسوائل وبكميات مناسبة حسب حجم الجسم والمجهود البدني المبذول خلال اليوم ودرجة لياقة وصحة الفرد.

ويحتاج الإنسان العادي إلى ما يقارب من ( 2700 سعر حراري ) للذكور يوميا وما يقارب ( 2000 سعر حراري يوميا ) للإناث يوميا وهذه من متطلبات الجسم لأداء الأعمال اليومية علما بأن ثلثي من المجموع الكلي للسرعات يحتاج إليه الجسم لجعل الحياة العادية مستمرة كضربات القلب وتنفس الرئتين وعمل العضلات اللاإرادية الأخرى ، والثلث الباقي يستغله الجسم في عملية النمو والحركة. وتختلف المتطلبات الحرارية من شخص إلى آخر وحسب نوعية النشاط الذي يؤديه علما بأن تنقص نسبة السرعات الحرارية كلما تقدم العمر بالإنسان .

ونعني بالتوازن الرياضي ممارسة التمرينات والأنشطة البدنية أو الحركة التي تحقق الصحة العامة عن طريق ربط المجهود البدني بعمل القلب والرئتين والأجهزة الداخلية الأخرى وآثارتهم فسيولوجيا كالتمرينات والأنشطة الرياضية والبدنية التي يجب أن تأخذ صفة الاستمرارية وذات إيقاعات منتظمة مثل المشي والجري وركوب الدرجة والسباحة ونط الحبل . ولكي يستفيد الجسم يجب أن يؤدي التمرينات أو الأنشطة الرياضية باستمرار من 25-30 دقيقة وأن تكرر من 3-4 مرات يوميا وأن يحدد مواعيد أوانها وأغراضها أو أهدافها فهناك تمرينات وأنشطة بدنية تعمل على التخلص من السمنة ، وتمرينات خاصة لمرضى القلب وأنشطة رياضية أخري تعمل على الوقاية من الأمراض والمحافظة على الوزن. لذا ننصح الصائم بإتباع نظام غذائي متوازن وبنظام بدني والقضاء على الخمول والكسل والشعور بالسعادة والحيوية والنشاط والقدرة على الانتاج.